الرجوع إلى الفائزين

النشر والتقنيات الثقافية 2022

مكتبة الإسكندرية – مصر

مصر

تعد مكتبة الإسكندرية إرثاً ثقافياً يحمل حضارة الماضي وعبقه فهي إعادة وبعث لمكتبة الإسكندرية القديمة، وقد جاءت هذه المكتبة الجديدة أكبر مكتبة في عصرها وقد افتتحت في 16 أكتوبر 2002 بمشاركة عالمية . تضم المكتبة ملايين الكتب باللغات المختلفة وأرشيف النت الذي يمد القراء في شتى المعمورة بما يطلبونه من كتب. كما استحدثت مشروع سفارة المعرفة فروعاً في الجامعات المصرية في محافظات مصر كي تسهل للطلاب والشباب والباحثين فروع العلم بشتى مصادره ومراجعه دون الانتقال إلى مركز المكتبة بالإسكندرية ولم يتوقف نشاطها على ما جمعته من كتب ومجلات بل قامت بنشر كتب تعد فريدة في بابها وأسهمت في النشاط الثقافي والفني بدعوة كبار المثقفين والمفكرين لمؤتمرات وندوات ثقافية حضوراً وعبر الفضاء الإلكتروني مما يعد تحريكاً لبحر الثقافة العربية وتقديمها للعالم عبر التقنيات الحديثة. إن دورها الثقافي والفكري ونشر الكتب والأنشطة الثقافية واضح وذو تأثير فاعل.
 

نبذة عن دار النشر

 تمثل مكتبة الإسكندرية مركزًا ثقافيًا متطورًا يختص باستعادة روح الانفتاح والدراسة التي ميَّزت مكتبة الإسكندرية الأصلية. تقع مكتبة الإسكندرية قرب موقع المكتبة القديمة، وتضم ملايين الكتب في لغات عديدة، إلى جانب أربعة متاحف دائمة، ومجموعة من مراكز البحوث الأكاديمية والمعارض الفنية والمواقع العلمية والثقافية. وتطمح مكتبة الإسكندرية إلى أن تكون مكانًا للحوار والتعلّم والتفاهم بين الثقافات والشعوب.

النشر والتقنيات الثقافية

الاطلاع على جميع الفائزين