نبذة عن محمد بنيـس

أحد أهم شعراء الحداثة في العالم العربي، ولد سنة 1948 في مدينة فاس. يعمل  أستاذاً للشعر الحديث في جامعة محمد الخامس ـ أكدال، الرباط. وهو معروف في أوساط الثقافة العربية ويساهم بحيوية في الحداثة الشعرية على المستويين العربي والدولي.  ذكره الشاعر الفرنسي برنار نويل لاتساع تجربته الشعرية وعمقها بقوله  : “إلى جانب أدونيس ومحمود درويش، أنشأ محمد بنيس عملاً لا يدين فيه إلا للبحث الصبور عن أصالته الخاصة ليصبح نموذجاً داخل اللغة العربية، وقد أصبح الآن يحمل مستقبلا هو ما يجعل منه عملاً تأسيسياً.

نشر أكثر من ثلاثين كتاباً، منها ثلاثة عشر ديواناً، الأعمال الشعرية (في مجلدين)، دراسات عن الشعر المغربي وعن الشعر العربي الحديث، بالإضافة إلى نصوص وترجمات. نشر في صحف ومجلات عربية، كما صدرت له نصوص في كل من أوروبا وأمريكا واليابان، وله مشاركات في أنطولوجيات ومهرجانات شعرية عبر العالم. وابتداء من 1995 صدرت ترجمات لبعض مؤلفاته الشعرية والنثرية في بلدان أوروبية، من بينها فرنسا وإيطاليا وإسبانيا ومقدونيا وألمانيا. أنجز أعمالا شعرية ـ فنية مشتركة مع رسامين، في شكل كتب ولوحات وحقائب فنية في بلدان عربية، وفي أوروبا والولايات المتحدة واليابان. حصل على جوائز شعرية وطنية وعربية ودولية عديدة، من بينها جائزة المغرب للكتاب وجائزة العويس عن أعماله الشعرية وجائزة تشيبو العالمية للآداب في إيطاليا وجائزة الثقافة المغاربية من تونس. رشحته الدولة الفرنسية سنة 2002لوسام فارس الفنون والآداب. وهو عضو شرفي أيضاً في الجمعية العالمية للهايكو World Haiku Association

وعناية منه بالحوار والانفتاح، قام بترجمة أعمال من اللغة الفرنسية، من أهمها هسيس الهواء لبرنار نويل، ورمية نرد، قصيدة الشاعر ستيفان ملارمي، أشهر قصائد الحداثة الغربية وأشدها غموضاً، صدرت في طبعة مزدوجة اللغة عن دار إيبسيلون Ypsilon éditeur في باريس سنة 2007، وصدرت طبعة عربية عن دار توبقال للنشر في الدار البيضاء، ثم ديوان القدسي لجورج باطاي، سنة 2010. من آخر إصداراته ديوان سبعة طيور،2011، والحداثة المعطوبة، 2012.




تعرف على كيفية ترشيح كتاب لجائزة الشيخ زايد

إتصل بنا
اشترك الآن في رسالتنا الإخبارية
© 2018 جميع الحقوق محفوظة - جائزة الشيخ زايد للكتاب