ندوة في جامعة اكسفورد تناقش التصوف السياسي وأدب الطفل العربي



event-3

استضاف مركز دراسات الشرق الاوسط في جامعة اكسفورد ندوة نظمتها جائزة الشيخ زايد للكتاب حاضر بها كل من الدكتور عمار علي حسن ، الفائز بجائزة فرع التنمية وبناء الدولة، وقيس صدقي، الفائز بجائزة فرع أدب الطفل ، وادار الندوة الدكتور يوجين روغان، مدير مركز دراسات الشرق الاوسط في جامعة أوكسفورد وشهد الندوة محمد العتيبة القائم بالاعمال في سفارة دولة الامارات العربية المتحدة في لندن وجمهور من المثقفين والدبلوماسيين وممثلي المراكز الثقافية والمنظمات الأدبية ودور النشر والتوزيع والاعلاميين.

واكد مدير دراسات الشرق الاوسط خلال افتتاحه للندوة على اهمية المكانة التي وصلتها الجائزة خلال دوراتها الاربعة السابقة ومدى الاسهام الذي قدمته الكتب الفائزة في الاضافة المعرفية الى الثقافة الانسانية عامة منوها في الوقت نفسه على دور الجائزة في جسر الهوة بين الشرق والغرب. هذا وناقشت الندوة موضوع الكتابين الفائزين في الدورة الرابعة للجائزة ، كان أوّلهما كتاب “التنشئة السياسية للطرق الصوفية في مصر” حيث بيّن عمار أسلوب معالجته لموضوع الإحياء الصوفي بمصر والمنهج البحثي والتحليلي والدلالي الذي قدم من خلاله إثباتا للاستنتاجات التي توصل إليها بدراسة حالتين لطريقتين صوفيتين بارزتين ومناهج البحث فيها.

كما وناقش عمار دراسة التنشئة السياسية للطرق الصوفية في مصر من عدة اعتبارات منها وجود اعتقاد سائد في أن الصوفية تضع حداً فاصلاً بين الدين والسياسية عبر أسسها الأربعة القائمة على “الزهد” و”المحبة” و”المعرفة” و”الولاية” حيث شرح عمار بان هذا يبرر ضرورة بحث صدق وواقعية هذا الافتراض في الممارسة الحياتية لأتباع الطرق الصوفية من جهة والمعطيات الأولى للفكر الصوفي من جهة ثانية. وتحاور عمار مع الحضور حول ظاهرة إقبال الباحثين على دراسة المجتمع المدني والمراهنة على تقويته. حيث اصبحت دراسة الطرق الصوفية باعتبارها إحدى مؤسسات المجتمع المدني المصري، ذات أهمية ملموسة خاصة أن الطرق الصوفية أسبق تاريخياً من الجمعيات الأهلية في مصر، والتي تعود إلى القرن الثاني الهجري/الثامن الميلادي بينما تعود الجمعيات التطوعية إلى القرن التاسع عشر، وفي الإطار ذاته تسمح دراسة الطرق الصوفية بتجلية الصورة حول شكل العلاقة مع الدولة اليوم.

وفي نفس السياق أشار عمار الى ان ” ندرة الدراسات التي تناولت الصوفية من منظور سياسي عامة ومن منظور علم الاجتماع السياسي خاصة، فهي لا تعدو أن تكون أدبيات متناثرة تتناول الماضي أكثر من تناولها للحاضر وتبدو كإرهاصات دراسية أكثر منها دراسات متعمقة ومتخصصة”. وفي محور الندوة الثاني، ناقش قيس صدقي رحلته في كتابة “سوار الذهب” ودور اللغة المبسطة في تنمية مهارة القراءة وبين ضرورة أخذ مميزات جمهور أدب الطفل بعين الاعتبار وفهم متطلباتهم وأهمية تناسب المادة المقروءة مع ثقافة الشرق الأوسط وضرورة احترامها. وأضاف أن إنتاج الكتاب الجيد مسؤولية مشتركة ولا تقتصر على الكاتب وحده.

وتحاور قيس مع الحضور في موضوع الكتاب والذي تدور احداثه عن تربية الصقور وتدريبها، وبيّن ما ينطوي عليه الكتاب من قيم وأخلاق عربية نبيلة وما اضافته تقنية الشريط المصور في تقديم القصة للطفل بأسلوب سهل يجمع بين الإفادة والتشويق.

وتعليقاً على الندوة التي تشهد ثاني تعاون بين جائزة الشيخ زايد للكتاب وجامعة أكسفورد، قال راشد العريمي، الأمين العام للجائزة: “تشهد ندوتنا اليوم أول تقديم لفائزينا في الدورة الرابعة كسفراء للأدب والثقافة العربية على الساحة العالمية، وسيتبعها ندوات أخرى في مختلف مراكز الثقافة في العالم” واضاف: “لقد جاء اختيارنا لأكسفورد مرة أخرى في إطار تعاوننا المشترك ولما لاقيناه من دعم وتشجيع لأهداف الجائزة ورؤية مشتركة للمستقبل المشرق للثقافة العربية والذي نسعى لتحقيقه.”

ويذكر ان جائزة الشيخ زايد للكتاب قد سبق لها عقد عدد من الندوات الثقافية في مختلف العواصم العالمية منها القاهرة، الكويت، بيروت، نيويورك، لوس انجيليس، فرانكفورت وغيرها من العواصم والمدن. وهي جائزة مستقلّة ومحايدة تؤمن في خلق محيط فكري للمنافسة الإبداعيّة النزيهة التي تزيد من نهضة الكتاب العربيّ وتجسير علاقته بالقراء عبر الترشح باعمالهم الإبداعية كل عام، مما يتيح الفرصة لتثمين انجازاتهم والتشديد على قيمتها في تعزيز التنمية الحضاريّة للشعوب.

شارك الفعالية
تم نشره في

16/05/2009

شارك الفعالية

تعرف على كيفية ترشيح كتاب لجائزة الشيخ زايد

إتصل بنا
اشترك الآن في رسالتنا الإخبارية
© 2018 جميع الحقوق محفوظة - جائزة الشيخ زايد للكتاب