جائزة الشيخ زايد للكتاب – الفعاليات الثقافية – جائزة الشيخ زايد للكتاب تعقد ندوة ثقافية في معرض الشارقة الدولي للكتاب

جائزة الشيخ زايد للكتاب تعقد ندوة ثقافية في معرض الشارقة الدولي للكتاب



sharjah-book-fair3

عقدت جائزة الشيخ زايد للكتاب يوم الخميس الموافق4 نوفمبر، 2010 ندوة ثقافية بعنوان “ملامح وذكريات من المشهد الثقافي الإماراتي” في إمارة الشارقة على هامش مشاركتها في معرض الشارقة الدولي للكتاب، بمشاركة الكاتب والقاص الاماراتي وعضو الهيئة الاستشارية لجائزة الشيخ زايد للكتاب، محمد الّمرّ , وراشد العريمي، عضو الأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب بالإضافة الى ممثلي عدد من المراكز الثقافية ودور النشر والتوزيع المشاركة في معرض الشارقة الدولي للكتاب والاعلام.

أفتتح الندوة الأستاذ راشد العريمي بتمهيد لموضوع الحوار الذي اشتمل على استعراض خواطر الكاتب المرّ في صفحات وذكريات الثقافة بالامارات وأضاف بان الشارقة هي “قرة عين الثقافة” في دولة الامارات.

وبدأ محمد المر الحوار بسرد جوانب من ذاكرته في مرحلة الصبا الباكر التي رسّخت المفاهيم الأدبية لديه، واستعرض التغيّرات التي تعاقبت في الامارات العربية، منذ الاستعمار البريطاني في بداية القرن التاسع عشر وما انعكس على الحياة الثقافية. كما تذكر مع الحضور بدايات معرض الشارقة الدولي للكتاب في بداية الثمانينات وكيف تطور من قاعة واحدة ومكتبات من دون دور النشر الى ما وصل اليه اليوم من جمع العديد من الانشطة الثقافية وأبرز دور النشر، كما ركّز على وجود الكثير من المؤسسات في المعرض اليوم التي تعكس التوسع الغنى الثقافي في الامارات، والتي من أبرزها جائزة الشيخ زايد للكتاب التي تنفرد بتكريم الكتاب ومبدعيه.

هذا وتابع المرّ بذكر بعض المآخذ له على غياب التنسيق بين التعليم والمؤسسات التعليمية في الإمارات ونهضة الحركة الثقافية، قائلاً: بغياب التنسيق بين التنمية التعليمية والتنمية الثقافية، تجعل العملية عرجاء.” كما وشدد على ضرورة توحيد الرؤية الثقافية بين مختلف إمارات الدولة، والعمل على تنظيم فعاليات الثقافية على مستوى الإمارات كافّة.

وعقب سؤاله عن الانتاج الفردي الابداعي للامارتيين، علّق المرّ بأن العمل الفردي الثقافي في الإمارات في تطوّر ملحوظ، بوجود العديد من الكُتٌاب في المجال الاكاديمي والفن التشكيلي وحتى في كتابة المقالة الصحفية. واختتم المرّ الندوة بالتركيز على أهمية تشجيع العمل الثقافي الإماراتي الذي يشهد نهضة واضحة، وأهمّية ترجمة الكتاب العربي لمختلف اللغات لنشر الثقافة العربية والتواصل مع الحضارات الأخرى.

وبالإضافة الى الندوة، تشتمل مشاركة جائزة الشيخ زايد للكتاب في معرض الشارقة الدولي لهذا العام على جناح خاص في المعرض، يستعرض منجزات الجائزة ولوائح فائزيها. ويذكر ان جائزة الشيخ زايد للكتاب قد سبق لها عقد العديد من الندوات الثقافية في مختلف العواصم العالمية ضمن أهدافها التي تشتمل على احتضان الإبداع الثقافي على المستوى المحلي كما العربي وتشجيع المواهب الشابة الأدبية والوصول بها الى العالمية.

شارك الفعالية
تم نشره في

4/10/2010

شارك الفعالية

تعرف على كيفية ترشيح كتاب لجائزة الشيخ زايد

إتصل بنا
اشترك الآن في رسالتنا الإخبارية
© 2018 جميع الحقوق محفوظة - جائزة الشيخ زايد للكتاب