الفائز بجائزة ‘التنمية وبناء الدولة’ جائزة الفائزون

أكاديمي وباحث مخضرم، من مواليد العنيزة في المملكة العربية السعودية عام 1944. حصل على شهادة البكالوريوس في الاجتماع من وشهادة الماجستير في الأنثروبولوجيا من جامعة شمال إلينوي في الولايات المتحدة، ونال درجة الدكتوراه في الأنثروبولوجيا والفلكلور والدراسات الشرقية من جامعة كاليفورنيا في بيركلي.
بدأ حياته أستاذاً مساعداً في جامعة الملك سعودن ومن ثمّ انتقل ليشرف على متحف التراث الشعبي في كلية الأداب في الجامعة. شغل منصب رئيس قسم الدراسات الاجتماعية، حتى العام 1989 حين نال منحة من جامعة Erlangen-Nurnberg في المانيا لإجراء البحوث ومقابلة المختصين بالدراسات الشرقية.
في العام 2003، عاد الصويّان للعمل في جامعة الملك سعود، حيث تمّت ترقيته إلى مرتبة أستاذ، وهو لا يزال على رأس عمله في الجامعة الى الآن.
خلال مسيرته الأكاديمية الحافلة، عمل على عدد من المشاريع الهامّة مثل مشروع جمع الشعر النبطي من مصادره الشفهية الذى موله مركز البحوث بكلية الأداب في جامعة الملك سعود، بالإضافة الى المشروع الوثائقي عن الملك عبدالعزيز آل سعود ومشـروع الثقافة التقليدية في المملكة العربية السعودية.
للصويّان عدد من الكتب المنشورة في تأريخ وفهرسة الشعر النبطي والمأثورات الشفهيّة الى جانب الكثير من الرسائل العلمية والمقالات باللغتين العربية والأنجليزية.

لقد جاء قرار الهيئة العلمية ومجلس أمناء الجائزة بتسمية الصويّان فائزاً للمجهود الضخم الذي بذله الفائز في جمع المادة العلمية والاطلاع على طيف كبير من المناهج المستخدمة في العلوم الاجتماعية كما يظهر في الكم الضخم من المراجع، ولقدرة الكتاب على تتبع فكرة التطور ونقل منهجها من الميدان البيولوجي الى الميدان الاجتماعي والاقتصادي والربط بين هذه الابعاد، إضافة الى تعزيز الدراسات الانثروبولوجية في المكتبة العربية وهي دراسات قليلة مقارنة بالدراسات الاجتماعية. هذا واعتبر الكتاب امتداداً للجهود العلمية التي تهدف الى تعميق التحليل الانثروبولوجي، الى جانب وحدة فكره المركزي، فالباحث وضع فكرة التطور-بمعناها العام- ورصدها في جوانب التغير في كافة الانساق عبر مراحل تاريخية تبدا من فترات سحيقة، وسعى بقدر من الدقة إلى رصد التطور في الانساق المختلفة ليدلل على التطور العام الإنساني وبهذا فان البحث يمثل إضافة للمكتبة العربية.
تبحث هذه الدراسة التي تقع في 1014 صفحة من القطع الكبير، في مسالة التطور البشري من منظور انثروبولوجي و تقدم دراسة تفصيلية تحتوي على توصيف شامل ، أو يكاد، لمراحل التطوّر البشري كافة، وأبرز الإسهامات التي وفّرها علماء الأنثروبولوجيا في هذا المضمار، على مرّ العصور. وأهمية العمل، الجلية والفائقة، تتبدى أيضاً في ما بذله المؤلف من جهود شاقة لتعريب المصطلحات.

لمعرفة المزيد عن الدورات السابقة لجائزة الشيخ زايد للكتاب

إتصل بنا
اشترك الآن في رسالتنا الإخبارية
© 2018 جميع الحقوق محفوظة - جائزة الشيخ زايد للكتاب