جائزة الشيخ زايد للكتاب – أبوظبي تحتفي بالإنجازات الثقافية المبدعة في 18 مارس الجاري

أخبار

أبوظبي تحتفي بالإنجازات الثقافية المبدعة في 18 مارس الجاري

أبوظبي، 15 مارس، 2009 – اعلن راشد العريمي، الامين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب ان الاستعدادات المكثفة جارية لحفل تكريم الفائزين في الدورة الثالثة والذي سيتم عقده يوم الاربعاء القادم في قصر الامارات بحضور حشد من كبار المسؤولين والشخصيات الادبية والثقافية والفكرية والاعلامية من داخل دولة الامارات وخارجها.

واضاف العريمي ” تسعى جائزة الشيخ زايد للكتاب من خلال رسالتها الحضارية والسامية للنهوض بمستوى الثقافة العربية و نحن نفخر بتقدير المبدع الذي يساهم في البحث عن أبعاد وآفاق جديدة لاثراء الحضارة العربية و مدّ جسور التواصل بين الثقافات والحضارات. ”

ومن جهة اخرى كشف راشد العريمي ان الجائزة ستعقد لقاء مع الفائزين في الدورة الثالثة خلال فعاليات معرض ابوظبي الدولي للكتاب في 17 مارس وسيشارك فيه كل من الروائي جمال الغيطاني من مصر والباحث الكاتب باقر النجار من البحرين والاكاديمي الجزائري يوسف وغليسي و المترجم الكاتب سعد مصلوح من مصر، بادارة الدكتور علي راشد النعيمي عضو الهيئة الاستشارية لجائزة الشيخ زايد للكتاب.

واضاف العريمي بان الجائزة ستعقد ايضا سلسلة من الندوات الثقافية على هامش المعرض، كندوة “الكتاب وفنون الاخراج” بمشاركة كل من الفائز بجائزة الشيخ زايد للكتاب في الفنون ماهر راضي والفنان المصمم احمد اللباد من مصر، وفنان الخط العربي منير الشعراني من سوريا، وبإدارة الدكتور محمد المرّ عضو الهيئة الاستشارية لجائزة الشيخ زايد للكتاب، وندوة “توزيع الكتاب العربي وتسويقه” بمشاركة كل من عدنان سالم من سوريا أحد أهم أركان النشر في العالم العربي و محمد رشاد مؤسس الدار المصرية اللبنانية للنشر والتي فازت بجائزة الشيخ زايد للنشر، وبإدارة الدكتور محمد كافود عضو الهيئة الاستشارية لجائزة الشيخ زايد للكتاب، هذا بالإضافة الى ندوة ” الاسبانية جسر الحضارات العربية واللاتينية” بمشاركة الفائز بلقب شخصية العام الثقافية، المستشرق الإسباني بيدرو مونتابيث والأستاذة كارمن برافو عضو الهيئة الاستشارية لجائزة الشيخ زايد للكتاب، وبإدارة الدكتور صلاح فضل، الناقد والأكاديمي المصري المتعمّق في الترجمة العربية-الاسبانية.

ويذكر ان جائزة الشيخ زايد للكتاب تأسّست عام 2006 وهي جائزة مستقلة ومحايدة تمنح بشكل سنوي للمبدعين من المفكرين والناشرين والشباب تكريما لمساهماتهم في مجالات التأليف والترجمة في العلوم الإنسانية، وتحمل اسم مؤسس دولة الامارات المتحدة الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وتبلغ القيمة الإجمالية لها سبعة ملايين درهم إمارتي وتنقسم إلى تسعة فروع تشمل التنمية وبناء الدولة، أدب الطفل، جائزة المؤلّف الشاب، الترجمة، الآداب، الفنون، أفضل تقنية في المجال الثقافي، النشر والتوزيع وجائزة شخصية العام الثقافية.

شارك
تم نشره في

15/03/2015

شارك

تعرف على كيفية ترشيح كتاب لجائزة الشيخ زايد

إتصل بنا
اشترك الآن في رسالتنا الإخبارية
© 2018 جميع الحقوق محفوظة - جائزة الشيخ زايد للكتاب